توعية
تشهد بطولة القسم الشرفي في جولاتها الأخيرة صراعا رياضيًا مشتدا لتحديد هُوِيَّة صاحب الريادة و حامل لقب بطولة الموسم الرياضي 2024/2023.
و تفاديا لكل ما يعكر صوف المقابلات و كل ما من شأنه أن يتنافى مع الروح الرياضية التي طبعت على جل مقابلات الموسم الحالي، لا بأس أن نذكر السادة مسؤولي الفرق و أنصارها و لاعبيها بمنشور الاتحادية الجزائرية لكرة القدم المؤرخة بتاريخ 17 ديسمبر 2023 تحت رقم 012 المتعلق بالعنف في الملاعب و الذي جاء في فحواه نبذ كل أشكال العنف اللفظي أو الجسدي اتجاه الحكام و الرسميين، داعيا إلى تسليط أشد العقوبات لردع المخالفين و عدم التسامح معهم.
كما أمرت كل رابطة كرة قدم بالعمل بمضمون المادة 114 من قانون بطولة كرة القدم للهواة بخصوص العقوبات دون أي تخفيف.
هذا و ألزمت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بتوقيف فوري للمقابلة في حالة وجود أي عنف و اعتداء اتجاه الرسميين دون أي مماطلة أو تردد في اتخاذ القرار الذي تعقبه العقوبات المترتبة عن ذلك.
الاتحادية الجزائرية لكرة القدم طالبت كافة الحكام الذين تعرضوا لأي شكل من أشكال العنف برفع شكاوى للجهات الأمنية و القضائية المختصة مع التأكيد على عدم سحب الشكوى تحت أي ضرف كان مع تأسيس الرابطة المعنية كطرف مدني إلى جانب الحكام في هذه القضايا مع الإشارة أن الحكم الذي يسحب شكواه سيكون معرض للشطب النهائي من سلك التحكيم.
هذا و نجدد دعوتنا للمسؤولين على الفرق بالتحكم في دكة البدلاء و كافة المسيرين المخول لهم بالدخول للملعب قصد ضمان السير الحسن للمقابلات و ضمان عدم تهييج الجَمهور الذي طالمَا أثرت تصرفات دكة الاحتياط على تصرفاته إما إيجابًا أو سلبا في كثير من المرات.
في الأخير ما علينا إلى التأكيد على جميع الفاعلين في بطولة القسم الشرفي أن كل تصرف طائش ستكون عواقبه و خيمة على صاحبه و قد تتعداه إلى عقوبات في حق الفرق حسب ما هو موضح في اللوائح و التنظيمات المعمول بها.
Article précédentFAF : GEL DES CHAMPIONNATS DE JEUNES ET FEMININS PENDANT LE RESTE DU MOIS DU RAMADHAN
Article suivantNote importante