CARTON ROUGE

0
1167

بطاقة حمراء

ظاهرة خطيرة و تصرفات لا أخلاقية أبطالها بعض رؤساء و بعض مسؤولي و حتى بعض مدربي بعض الفرق من خلال محاولتهم تزوير هويات بعض اللاعبين بحيث يتم إشراك لاعبين عوضا عن أصحاب الرخص الحقيقيين و هو ما تفطن له حكام الرابطة و الذين منعوا أن يتم مشاركة اللاعبين و أبلغوا الرابطة عن ذلك.
إن الكثير من أصحاب هذا العمل المشين و الذي يتنافى مع الروح الرياضية و يخرق القوانين و التنظيمات المعمول بها.
إن لجوء البعض لهذا تصرفات خاصة لدى الفئات الشبانية و حتى فئة الأكابر ربما، لا مبرر له حتى و لو كان الفريق منقوصا و حتى لو كلفه الأمر خسارة المباراة على البساط.
و هنا يأتي الدور لتفادي هكذا تصرفات على رؤساء النوادي بدرجة أولى كونهم هم من أمضوا على وثيقة النزاهة و وثيقة التبليغ عن أي أمور مشينة.
ولا شك أن أي عواقب لا قدر الله ستكون و خيمة على المسؤول الأول للنادي .
هنا دعوا أولياء اللاعبين إلى الحرص على عدم مشاركة أولادهم في المقابلات قبل التأكد من امتلاكهم لإجازة لاعب و التأكيد على التأمين.
على عكس الفئة الأولى هناك العديد من رؤساء النوادي الذين يحرصون على تكريس مبادئ النزاهة و الروح الرياضية و هم على دراية تامة بعواقب هكذا تصرفات و التي تسيء إلى النادي بدرجة كبيرة.
نجدد ندائنا لكافة الفاعلين داخل النوادي المحلية بالحرص على احترام التنظيمات المسيرة لبطولة الهواة و عدم الدخول في متاهات هم في غنى عنها.
كما لا يفوتنا أن نشكر كافة الحكام على فطنتهم و صرامتهم و حرصهم الشديد على تطبيق تعليمات اللجنة الولائية للتحكيم.
Article précédentAVERTISSEMENT
Article suivantPV N°19 DU 25.04.2024